هيئة الإعلام الخـارجي

رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني يستقبل وزير خارجية النمسا رفقة وفد رفيع المستوى

أستقبل رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني السيد فائز السراج اليوم الإثنين بمقر المجلس بمدينة طرابلس معالي السيد سباستيان كورتز الوزير الاتحادي لشؤون أوربا والتكامل والخارجية، يرافقه وفد يضم سعادة السفير رونالد شتورم سفير جمهورية النمسا المعتمد لدى ليبيا.

وسعادة السفير يواريك تريلي مدير إدارة الشرق الأوسط بوزارة الخارجية وعدد من أعضاء ديوان الوزارة وسفير النمسا لدى تونس وممثلين لشركات نمساوية كبرى

.
وحضر اللقاء عن الجانب الليبي وزير الخارجية المفوض السيد محمد الطاهر سيالة ووكيل وزارة الخارجية السيد لطفي المغربي والمستشار السياسي للسيد الرئيس السيد الطاهر السني وعدد من مسؤولي وزارة الخارجية والمجلس الرئاسي.

وجدد وزير خارجية النمسا دعم بلاده لحكومة الوفاق الوطني وحرصها على أن يتحقق الاستقرار في ليبيا وقال إن الصديق يبرز في الأيام الصعبة.

وأعرب الوزير عن تطلع بلاده إلى تطوير العلاقات الثنائية مع دولة ليبيا والتعاون في مجالات النفط والصحة والعديد من المجالات الحيوية الأخرى
كما تحدث الوزير عن إمكانية فتح مجالات التدريب للكوادر الليبية في التخصصات الطبية وتجهيز المستشفيات بالمعدات والاجهزة.

وتطرق الوزير الى قضية الإرهاب وأشاد بما حققته ليبيا من نجاح في محاربة تنظيم “داعش “مبدئاً استعداد بلاده للتعاون الأمني لمواجهة ظاهرة الإرهاب
وأعرب الوزيرعن أمله في عودة قريبة للبعثة الدبلوماسية النمساوية الى العاصمة طرابلس وعودة الشركات النمساوية للعمل في ليبيا.

من جانبه رحب رئيس المجلس الرئاسي بالوزير النمساوي والوفد المرافق له في العاصمة طرابلس،
وأعرب السيد الرئيس عن تقديره للعلاقات المميزة والخاصة بين ليبيا والنمسا، والدعم الكبير التي قدمته الحكومة النمساوية خلال مراحل الحوار السياسي، وقال السيد الرئيس ان النمسا معروفة بدعمها للديمقراطيات في العالم، متمنيا الاستفادة من خبرتها في ايجاد أسس لدعم مسار التحول الديمقراطي في ليبيا.
وأكد إن دعم النمسا اليوم لخيار الليبيين في الوفاق كنتاج للاتفاق السياسي والمتمثل في المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، سيكون له الاثر الايجابي لبدء مرحلة جديدة من تاريخ ليبيا المعاصر.
وأعرب السيد رئيس المجلس الرئاسي عن تطلع ليبيا إلى زيادة التعاون مع النمسا، للمساعدة في دعم حكومة الوفاق في المجال الاقتصادي والسياسي والأمني، مشيرا إلى ما خلفته فترة الصراع السياسي من أثر سلبي ليس على ليبيا وحدها بل على العديد من دول العالم.

وتحدث الرئيس عن أن مواجهة الإرهاب في ليبيا كان قصة نجاح وفداء رغم ارتفاع التكلفة وفقدان ليبيا للمئات من شبابها ضحوا بحياتهم في سبيل وطنهم وآلاف الإصابات وما لحق بمدينة سرت من تدمير ورحب بالتعاون مع النمسا في المجال الأمني.

وأعرب السيد الرئيس عن تطلع المجلس الرئاسي إلى إعادة تفعيل اتفاقيات التعاون بين ليبيا والنمسا لدعم برنامج الإصلاح الاقتصادي وخلق فرص الاستثمارات في ليبيا، وان يشمل هذا التعاون مجال مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة، وتدريب خفر السواحل ودعم القدرات في تأمين الحدود لمواجهة ظاهرة الهجرة غير الشرعية، كما نتطلع لزيادة التعاون في المجال الخدمي وبالأخص الصحي والتعليمي والمرافق الأساسية.

وتحدث الرئيس عن أهمية إيجاد برنامج للمنح الدراسية لخريجي الجامعات الليبية للدراسة في جامعا ومراكز البحث في النمسا
ورحب السيد الرئيس بما أعلنه وزير الخارجية من قرب عودة البعثة الدبلوماسية للعمل في طرابلس مطالبا، بتخفيف اجراءات التأشيرة وعودة رحلات الطيران مباشرة بين البلدين.

0088
0089
0090
0091
0092